Tag Archives: تدوين

هل هن من يمثلن فتيات دمشق

9 أبريل
 وضعت احدى صديقات الفيس بوك هذه الصورة لبروفايلها
537024_458886884180101_1231632976_n
فذكرتني كيف كنا نشتغل بمجموعة ويكيلوجيا فن لنضع صورة ترمز للمحجبات بمؤتمر عالمي. حيث  كانت ورقتي قد قبلت في مؤتمر الفتيات و الثقافة الرقمية. وكنت اعد تقديما اتكلم به عن ان جوهر اهتمامات الفتيات قد يبقى نفسه عبر الشعوب رغم انا ازياءنا تعكس تباينا كبيرا.
فعلا عندما ذهبت له ما كان في غيري مسلمة و جاءت معي صديقتاي تشجعاني…

في الحقيقة كان من الملاحظ المشاركة اليهودية الكبيرة فقد كانت العبرية تستحق ان تتسمى باللغة الثانية في المؤتمر.

كنت فخورة اتكلم عن مكانة النساء في دمشق و اللواتي يحقق وجودهن العالمي بحقول التقنية ليشاركن اقرانهن في العالم المتقدم.

لم اكن اعرف اني في وهم. فليس للمرأة  في دمشق أن تصعد الى هذه المرتبة دون ان يقمعها زملائها. هم لا يفهمون معنى للهوية الجمعية. كل صورهم التي عرضتها في التقديم لم تكن لتفهمهم اني افخر بدمشق و بأهلها.

و اعيد هنا دعوتي لمشاهدة العرض الذي قدمته هناك. وهذا تسجيل فيديو لتعلموا انهم لم يعدل لاحقا.

العجيب ان قراءة امجد التي وافقها عليها “شلة الخير” التي معه قررت أن هذا لم يكن إلا لأجل مصلحتي الذاتية. و انطلق الحكم الغيابي مع هيئة المحلفين من صحبه الى ابعادي عن كل المشاريع و حظري من كل مجموعاتها و مسح كل مشاركاتي على المدونات. لا بل اتهامي باني قد اخرب المواقع في لحظة غضب و نقل اسماء النطاقات و الاستضافة من اسمي الى اسم الصديق الامين الذي قرر معهم غيابيا ان هذا هو الاسلم لمصلحة المجتمع.

نعم لمصلحة المجتمع يعملون. اسألهم و سيخبرونك بانهم يتبعون الامجد توفيق اصطيف لانه يريد مصلحة المجتمع بينما تريد ندى البني مصلحتها الذاتية. هو اخبرهم بذلك وهم شهدوا ليدعموا كلامه.

كم صرفت وقتا بعيدا عن دراستي لأجل هذه المشاركة… كم هي بعيدة عن بحثي ولكنها قريبة من حلمي برفعة بلادي و بنات بلادي.

لم تكن هذه المساهمة هي المساهمة الوحيدة التي سمّت بدن الامجد اصطيف. فالمقالة التي نشرتها عن قيامنا في دمشق بتعليم الفتيات لاستخدام لينكس قد ضربت على عصبه. كيف ادعي انني عملت دورة لتعليم اللينكس وانا لا اعرف كيف انصّب اللينكس ( يدعي ذلك بسبب ان تنزيل لينكس على لابتوبي كان صعبا و لكن الشباب نزلوه لي… صحيح ان الوايرلس بقيت لا تعمل ولكن هذا لا يمنع ان يذلونني بها). طبعا ما كتبته عن هذه التجربة لم يكن عن انني درست لينكس ولكنها كان – بشهادة المعلقين على المقالة – عن ريادة العمل في اقامتها. بل ان خياله هيئ له أن جميع البنات اتين لا يتعلمن اللينكس بل لكي اصنع تجربة استفيد انا منها لأخذ منحة. يعني هل من المعقول ان البنات يذهبن ليتعلمن اللينكس. لا ليس في الصورة التي في ذهنه عنهن.

الرابط للمقالة ياخذكم الى ملف غوغل لان المقالة منشورة على شبكة مغلقة وهي  شبكة رضا سعيد الجهة التي اعطتني المنحة عام ٢٠٠٦ وهي لا تعطي منحا للدكتوراه ونشري لهذه المقالة لم يكن بهدف الحصول على منحة الدكتوراه كما يشيع أمجد و صحبه  و انما كان بهدف تقديم صورة جميلة عن الفتيات في دمشق.

طبعا لا ننس ان ما اغضبه بشدة هو ما توهمه ان تمثيلي لويكيلوجيا في أمسية نسائية تابعة لمؤتمر يعني هضم حقه في ظهوره على حاضرات تلك الامسية. فكيف يكون حضورهم محصورا في صور و فيديوهات سجلوها عن براعتهم بينما أدخل أنا على معشر السيدات السعوديات أمثل عملنا. وهل يجوز لي أن امثلها وانا مجرد مؤسسة للعمل؟؟

لم يكن ذلك موجعا بالقدر الذي تبعه فهو قد نصّب نفسه مديرا لمشروع هاويات التقنية مع كل مشاريع ويكيلوجيا. نعم ليس من المخجل في عرفنا أن يخلع طالبا أستاذته في غيبتها و يصبح مديرا على مجموعة لتمكين المرأة.

لنكن دقيقين هو وضع سنا حواصلي زميلة رائعة تسمع الكلمة بشكل جيد. يعني لا تخرج عن شوره بل لا يخرج منها اية شورة.لا هي ولا اي من البنات. بل أنهن يحيلن اي تساؤل بخصوص مجموعة فتيات دمشق مباشرة الى الأمجد دون أن تتكلم بشيء.

استطعت الاطلاع على احد حواراتهم التي ينافشون فيها مسألة حجبي  من كل المجموعات. لم يكن لاي فتاة ممن يضعها في الصورة الاعلانية اي مشاركة في الحوار. رغم انه قيل لي ان منفذة الحظر كانت لين درويش.

لين درويش ربما هي اسم على مسمى. صحيح أنها هي التي طلبت مني ترفيعها الى إدارة مجموعة ويكيلوجيا فن التي تكلمت لكم عنها في بداية التدوينة إلا أنها أخبرتني وقتها أنها لا تعرف السبب عندما سألتها معاتبة عن ان هل التنسيق معي عبء. يا لك من درويشة يا لين. حظرتني و انت لا تعلمين عن المشاكل التي لا تحتمل التي شهدت بها عليّ.

لكن للحق ليسوا البنات فقط من ينفذن بدون علم. كل الشباب المساهمون في التصويت على ابعادي لا يعرفون. و ممنوعً عليهم ان يتبينوا مني تحت طائلة مساءلة الأمجد و توبيخه. بل ان احدهم لم يكن ليقدر ان يشكتي من ” سوء معاملتي لهم” بكلمة الا عندما اخبرهم امجد عن ذلك. حتى أن شيراز شوباصي شهدت معهم رغم انني لم اقابلها في حياتي.

هذه العزة التي تعطى للمرأة في بلادنا.

لم اكن لأصدق هذا وكنت سأجادل أن المرأة بخير في جو من المتدينين لولا ان هذا ما حصل معي.

بل هذه العزة التي تعطيها المرأة لنفسها في بلادي..

سنا حواصلي ، لين درويش ،  شيراز شوباصي رفعتن رؤوسنا عاليا عندما خضعتن لزميلكن وكممتن افواهكن امامه.

انا اكتب هذا ولا اخشى على سمعتكن. فكونوا متأكدات ان مجتمعنا الذكوري يفضلكن دوما وسيقول كثر الله من امثالكن.

على الاقل قد رأيت ذلك في بوست لشاب يشكر لفتاة انها لم تفك حظري عندما سلمت لها الادارة في احدى المجموعات التي حظرت منها  وفضلت ان تتصرف بادمية وترد لهم الادارة  وتكتفي بشجب حجبي على صفحتها الشخصية.

عوام ولكنهم ليسوا كالعوام

9 أبريل

ما الذي يحصل عندما تتبنى جهة لا تنتمي لك مهمة تثقيفك.

عندما كنا نعمل في مشروع ويكيسيريا. كنت ارى ان مقياس نجاحنا هو في عدد المساهمين وليس في عدد المقالات المكتوبة. رغم انني كنت اكرر ذلك ولكنه لم يكن يعبء به غالبا.

كنت اقول لهم لو أن جهة ما قد اخذت على عاتقها كتابة موسوعة رائعة لنا باللغة العربية فهذا لن ينفعنا. نريد أن نكتب موسوعتنا بأيدينا جميعا لان هذا سيمكن الموسوعات من ان تفعل فعلها في نهضة الشعوب.

فقد كانت الموسوعة البريطانية في بداياتها عمل أسكتلندي بحت. وقد برهنت كتابات اكاديمية ان  تأسيس الموسوعة من أشهر مسببات ومؤثرات عصر النهضة الأسكتلندية.

سأقدم لكم مثالا عنما يجري عندما يتبنى فاعلو خير بعقلية غربية قضية تثقيف عوام الشعب المصري.

لا اعرف كيف يمكن أن يعتقد أولئك ان العوام سيقروؤن في ويكيبيديا عن سلطان من سلاطين المماليك البرجية ان كتبت لهم المقالة باللهجة العامية. فكأنهم يقولون ان لا يمنع المصري العامي من القراءة في ويكيبيديا الا كونها لا تكتب بلهجته العامية. نعم لا شيء سوى ذلك.

لذلك كتبوا له هذه المقالة و طبعا هذا العامي يعرف ضرورة الاستشهاد بمصادر و التوثيق لذلك فانه سيجد ذلك مكتوبا بشكل محترف.

لا اعرف اين يوجد ذلك العامي ولكني اسجّل هنا للتاريخ اننا كنا في مشروع ويكيسيريا نقدم محاضرات وورش عمل لتعريف طلاب الجامعات بضرورة الاستشهاد بمصادر. ومع ذلك كنا جميعا لا نتقنه بالقدر الذي يقدم لهذا العامي المصري الذي لا يفهم الفصحى.

المؤسف ان المقالة التي تغطي نفس الموضوع بويكيبيديا عدا عن انها قصيرة ولم تكتب بطرق موسوعية الا انها ايضا تعدم وجود مصدر واحد.

سررت عندما قرأت بوستا لزميل أيمن النعيمي يخبر به عن ظاهرة ان المحتوى العربي يزيد لكن قراءه لا يزيدون.

القراءة و الكتابة و النشر على الانترنت  صنوان و يجب ان يمكّن الجميع من كلايهما.  يجب ان يكون هناك من يطالب بالادلة و الشواهد حتى يتعب المؤلفون انفسهم بكتابتها.

كنت قد رجعت الى احد الكتب التي درستها ضمن مقرر جامعي أثناء محاولاتي الاولى للكتابة في ويكيبيديا فانهدشت. استاذ الجامعة لا يعبء بوضع مصادر لما ينقله.

لن يكون لبلادنا نهضة ما لم ينعكس في ويكيبيديا و المشاريع التي تتكنى بالويكي بسياسات الويكي التي تفتح التحرير للجميع و تحرم الحظر غير المبرر. والأهم من ذلك أن يصبح مطالبتنا بالدليل على ما تفتري سجية في نفوسنا.

ترى هل سنعيش لنرى شعبنا يقمع الفتن و يمنع الاستهزاء به بإصراره على ابراز المصدر أو الدليل. هل سنعيش لنحيي شعار ” أن كنت ناقلا فالصحة و ان كنت مدعيا فالدليل”.

لا اعتقد ذلك و اسجل هنا للتاريخ أن طلاب الجامعة لا زالوا قادرين على تصديق أي سخف يقدم لهم بتأكيد زميلهم مهما كان عجيبا. فان كان هذا من طلابنا فما بالك بالعوام.

تحدي آخر مع لينكس

5 أبريل

غيّرت الجامعة طابعاتها بطابعات شبكية أكثر تطورا تحتوي إمكانية السكان و الإرسال إلى ايميلك و تطبع باستخدام اللمس ببطاقتك عند حضورك لأي منها.

واستطاع الجميع في المخبر حولي تعريفها على أجهزتهم بسهولة و الطباعة بها منذ أكثر من شهر.

إلا أنا فقد كنت البطة السوداء في المخبر. حاولت تعريفها ولكن هناك بيانات تنقصني. راسلت العاملين في الدعم الفني فحولوني إلى صفحة الأسئلة الأكثر شيوعا و الإرشادات العامة التي قدمت كل شي لأنظمة الماك و للويندوز ولا شيء  للابونتو !!!!

أعدت الطلب فارسلوا لي إرشادات  غير كافية و غير صحيحة. فاستمددت من فرحتي باخر تنصيب ناجح مع لينكس الكثير من الطاقة و بعض الثقة كي أفوم بتعريف الطابعة.

للأسف صرفت وقتا  ولم تكلل مساعي بالنجاح.

أصبحت الأيام تمر و أنا محرومة من الطابعة 😦 ولا اعرف كيف احل المشكلة. كان جميع صديقاتي يحاولن أن يوحين لي أن نصبي ويندوز.. بصراحة راودتني بعض الأفكار انه خلص تعرفنا على لينكس و شكرا… احتاج الطابعة لا استطيع أن أتنازل عن تلك الخدمة.

و اليوم بالصدفة مررت بمخبر آخر في بناء مخصص لطلاب السنين الجامعية الأولى و الماستر. و قابلت بالصدفة صديقتي الكرواتية( هي في عمري ولكنها طالبة سنة ثانية في التعليم الجامعي الأول ) في المخبر و أصرت على مساعدتي… كان هناك مجموعة أجهزة  في ذلك المخبر عليها ابونتو. ولكنهم فشلوا في تعريف الطابعة  الجديدة عليها. و سألنا أيضا الشباب في المخبر فلم يعرفوا.

ثم ذهبت أنا وصديقتي لنحل المشكلة في اللاب عندي و على جهازي… تعلمت منها ال CUPS والاهم أني  تعلمت منها إصرارها وثقتها.

جربنا كثيرا… ثم نجحنا في الطباعة أخيرا … ولكن من الدرايفر التي اشتغلت كانت تلك الدرايفر التي كنت قد عرفتها منذ عشرة أيام وحدي ولم تنجح تلك الأخرى التي اتبعنا بها الإرشادات التي نشروها أخيرا على الموقع.

الحمد لله …. نجحت في هذا التحدي الجديد و عادت لي الثقة بنفسي وبالابنتو.155792_10151560399741628_829769855_n

الأرض لمن يعمل بها؟ حقا؟

3 يناير

عندما تغوغل في هذه العبارة فأول النتائج التي تخرج لك هي مواقع ومجلات الشيوعيين السوريين  نعم هي تلك الشيوعية التي غزت بلادنا فرفعها شعبنا فوق شرعية دينه وهتف معهم.” الأرض لمن يعمل بها”.

أو لعل ذاكرتك تستجلب صور رجالات الشيوعية تعلن حملات التأميم و يهلل الشعب لها.

لازالت تلك العبارة تفتن الخلق حتى الان  بعد كل هذا التقادم .

نعم لازالت.

يمكنك الان أن تسمعها من جيل جديد لازال يدرس على مقاعد كليات الهندسة يبررون بها سرقتهم لاستضافة الكترونية و اسماء نطاقات.

لم ينس الجيل الجديد جلب عبارات استباحة السرقة التي ورثوها من جيل الخيبة الذي سبقهم. متنكرين لشرع دينهم و ما تربوا عليه في المساجد من أخلاق وحقوق.

نعم جميل تشبيههم العصري للاستضافة و اسماء النطاقات ( الدومينات ) بالأرض التي يًعمل بها. ولكن ما الذي جعلهم وحدهم فجأة ممثلين عن كل المجتمع و الضامنين لحقوقه.

ألم يسمعوا ويعيشوا في نفس العصر الذي يتكلم فيه أقرانهم عن جيل الخيبة الذي سبقهم. هلا قرأوا عباراتهم

” منذ سيطرة جيل الهزائم على الحكم و اغتصابه السلطة و حكمه باسم الشعب، لم يعمل هذا الجيل المهزوم الذي مثله الانقلابيون العسكر منذ منتصف القرن العشرين إلى بداية العقد الثاني من القرن الواحد و العشرين، أي شيء لمصلحة البلاد، هذا الجيل الذي كان جمال عبد الناصر ألمع نجومه و كان هو المحرك الأساس له بواسطة بروباغندا و شعارات فارغة و فاشلة لم تجر على بلادنا سوى الكوارث.
كثيرون هللوا لقرارات و قوانين التأميم التي خطها جمال عبد الناصر و رفاقه الاشتراكيون في دول منطقتنا، فمثلاً و وفق قوانين التأميم وضعت الدولة يدها على معامل يمتلكها أفراد و كذلك مساحات واسعة من الأراضي الزراعية و ادعت أن الأرض لمن يعمل بها، لأنه و حسب زعم الانقلابي جمال عبد الناصر و نظرائه الاشتراكيين أن ملاك هذه الأراضي و المعامل سرقوا قوت الشعب و هم الآن صاروا أوصياء على الشعب كي يردوا له حقوقه أو جزءاً منها.”

ما الذي جعل الناس تهلل للقوم الجدد و عبارتهم ” الارض لم يعمل بها” من جديد؟؟؟. ثم من الذي منعهم من العمل بها؟؟ أليست برمجياتهم ( ويكيات و مدونات ) تعمل بصلاحيات ادارية لهم ويمارسون بها سطوتهم من  حظر وحذف.

ألا يكفي أن نلفق للمالك الدومينات المسافر تهمة استغلال وسفه ننشرها بين الناس حتى يصبح غير أهل لأن يملك المفاتيح التي ظل يدفع أجرتها سنين.

ألم يكفيهم نزعهم لصلاحياته على المدونات الخاصة بالاعمال التي انشأها قبلهم؟Screen Shot 2012-12-15 at 18.55.47 و حذف تدويناته ؟
هم شبهوا الاستضافة بالأرض التي يعملون بها.  أنا كنت اشبهها  بالبيت الذي استأجرته لهم بحسب رغباتهم. سألتهم عن مواصفات ما يحتاجونه و طلبت منهم أن لا يأبهوا لغلاء اجرته طالما أنهم حقا يحتاجونه. أعطيتهم مفاتيحه و مشيت. كنت لا ادخل عليه الا لأجل ان أدفع وكلما اردت أن ادخل لأجل ذلك طلبت منهم المفاتيح. ثم فجأة غيروا الاقفال و اليافطة التي عليها اسمي. لم يكن هذا ليضايقني لولا أنها اقترنت بتهم أني سفيهة و ادمر المواقع في لحظات غضب.

المفاتيح ردت لي بقوة الحق و القانون. انا التي اخترت اسماء النطاقات  فيما عدا ” فابلوجيا” و ” همك ويكي ” وانا من كنت ولازلت ادفع. و تركتهم في الأرض يعملون. و انا الان احفظ حق غيرهم ممن سيأتي بعدهم فيها. ولا تؤتوا السفهاء أموالكم .

اترك هذه التدوينة ليس لمن درى بما يفترون الان… وانما ليتبين من ستأتي به السنين  من بعدهم  فحقهم أن يعرفوا لماذا لم يوفقهم الله في عملهم ” الوَرِع “.

وهل يفلح من جعل ” الأرض لمن يعمل بها شرعته “؟!!!

جيل ورا جيل وبلدي ما بترضى الا بانقلاب مجمع عليه يمثل طموحات الجماهير

29 ديسمبر

لم أكن اتخيل أن تشيع هكذا فكرة بين الشباب في بلدي وأن اضطر ان اشرحها في تدوينة. لم اصدق هذا الا بعد ما سمعتها من أكثر من مصدر و القوم يقولونها من كل عقلهم.

ما سأشرحه هو أن شبكة العلوم العربية لا تدعي أنها من اقامت ويكيبيديا. حتى لو تم نشر هذه الصورة.

300916_510680675631123_489700376_nوان مؤلف الورقة البحثية التي تتحدث عن النهضة الماليزية لا يضع اسم مهاتير محمد كمؤلف على الورقة. بل يضع اسمه الشخصي وهذا لا يعني انه من قام بالنهضة الماليزية وانما هو من يتكلم عنها في الورقة…

لكن الشباب في بلدي يخربطون بين  من يجب أن يذكر في قائمة الفريق المنظم لهذه المشاركة و اصحاب هذه تجربة في دمشق.

يعني والله اذوب من الخزي لما يقولونه… لا اصدق انها اخلاق الناس في بلدي. يعني هل من المعقول ان نضع اسماء الطلاب العاملون في دمشق ضمن القائمة المنظمة في لندن وهم لم يساهموا بشي في لندن بل تم تقديرهم هناك و اعجاب بتجربتهم وعرض صورهم وبوسترات عليها روابطهم  في معرض كلّف ما كلّف. ومع ذلك لا يعجبهم هذا ويعدونه استغلال. ماذا اصابهم!!!!!

عرضنا الفيديو الذي نشروه عن أنفسهم على جمهور لم يكن ليدري بهم أو ليعبء بوجودهم ويبدو انه معه حق فهذا الشح لا يمكن أن يكرم في غير أهله.

نشرنا ما تم كتابته بالمشاركة معهم.  و لطالما ما طجوا لايكات لاجل هذه المشاركة. وفجأة يضعون زعيما ( الشح المطاع ) ويذوبون في كيانه. و يصدر عرفا عجيبا أنه ما كان يجوز ان نتكلم عن التجربة الا باذنهم ( يعني باذن من يذوبون بشخصه “الكريم “). فهم الاساسيون وهم المنسقون الذين عملوا على مدى سنتين من عمر المشروع… و العجيب ان جلهم لم يعمل في المشروع  لمدة تزيد عن اشهر. بل أن بعضهم كان لايزال يقدم الثانوية العامة قبل سنتين.

صحيح فترة وجودهم قصيرة ولكن هناك كعادة انظمتنا العربية شيء نوعي يجعل للمرضي عليه جهود يمكن وصفها على أنها الأساس في تشكيل ويكيلوجيا على ما هي عليه الآن.

سمعت أن الذي ضايقهم او ضاق به شحّهم بالتحديد هو هذا السطر:

  • Nada Albunni PhD Student, Web Science, University of Southampton. Founder of Wikilogia

بشقيه اني ادرس الدكتوراه في منحة يرون انفسهم السبب في حصولي عليها. و طبعا هذا لا يخرج من أعينهم لأنهم لو علموا أنه هذا سيؤثر على خير يأتيني لمنعوه.. ولو هذه  تقاليدنا الرائعة.

والشق الاخر هو اني اصف نفسي بالمؤسس. صحيح أني أول من عمل على نشر الويكي بين الطلاب في البلد و أن المنظمة للامسية عملت غوغلة باسمي فخرج لها أعمال كثيرة لي ابتدأت منذ عام ٢٠٠٦  يعني عندما كان القوم في المدرسة الاعدادية. وصحيح ان الزعيم الحالي كان طالب بكالوريا عندما اقمنا محاضرة عن الويكيبيديا على مدرج مكتبة الاسد. ونشرت وظائف الطلاب كلية الهندسة المعلوماتية وغيرها . ( سأقدم  التجربة كاملة بالمدونة هنا ان شاء الله).

يعني صحيح ايضا اني  الان ثلث دكتورة ولكن هذا كله لا يجعل من المقبول ان ألقب نفسي بالمؤسسة. ما بتطلع من عيونهم. تباً للشح. مع انها تسمية رمزية. وهذه أول مرة استخدمها لان الأمسية لن تستضيف عضوا عاديا ليتكلم بحضور الاميرات و علية القوم  حتى كل الحضور كانوا طالبات دكتوراه.

وصحيح أن حتى عرفنا الاجتماعي يضع الدعوة باسم السيدات من العائلة عندما تكون هذه الدعوة موجهة لمجتمع النساء. ولكنهم يتخيلون أنهم وحدهم من يجب أن يكّرم و يضيقون على من أمن بالفكرة معهم لأنهم لا يعدونه منهم ( كم اشعر بالخزي ممن يؤمنون بسايكس بيكو اللعينة).

يعني لو أخبروني لما اهتميت أن  اذكرها مرة أخرى.  لم أكن لارضا لهذه الكلمة أن تفسد عمل سنين طوال.بل ما كنت لاشارك واتعب نفسي مرة اخرى. اصلا من المخزي أن يعرف الناس اخلاقهم. ولكنهم صاروا يتهامسون بشحهم دون أن يخبروني و يجعلون زعيما مطاع لذلك . صدق رسول الله:

فعن عبد الله بن عمر –رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، وثلاث كفارات، وثلاث درجات، فأما المهلكات: فشح مطاع،….)

نعم الشح يأمر ويطاع و يسمع الجميع ويصدق.

طيب ماذا كانت ردة فعل الزعيم المطاع على هذا التجني.. ندى تلقب مؤسسة في شيء أسسته فعلا؟؟؟

طبعا عالج الموضوع بحسم. فاطلق فريق عمل من أصدقائه وطبعا تم انتخابه الاجماع بحسب االعرف المتبع في البلاد. واصبح الممثل لطموحات الجماهير. فاطلق حركته التصحيحة المجيدة التي سماها ” اعتاب مرحلة جديدة”. ووعد أن الفريق:

“سيعمل أيضاً على عرض التحديات والمشاكل التي تواجهها ويكيلوجيا على المجتمع أولاً بأول من أجل حلها بطريق تشاركية ومفتوحة”

ونوّه أن :
“تشكيل هذا الفريق لن يغير من بيئة عمل ويكيلوجيا أو بنيتها الأساسية وإنما ذلك سيكون بهدف إشراك المجتمع قدر الإمكان في عملية اتخاذ القرارات وبشكل أكثر تنظيماً ووضوحا”

وكان اول القرارات التي اتخذت بطرق تشاركية ومفتوحة ولا من شاف ولا من دري . هو المقاطعة المقتوحة لندى البني ثم استبعادها نهائيا بقرار  اتخذ طبعا بالاجماع لكن شو .وبكل تشاركية وانفتاح واللي بفتح تمه ببوست بالمجموعة وبيسأل بنحظره.منتهى الانفتاح.

و لاجل اشراك المجتمع و بدافع التنظيم تم لطش المجموعات كاملة ونزع ندى البني من الادارة الى الحظر خلال دقائق. والحقيقة ان الامر كان يستدعي بعض الخديعة لبعض المدراء اللي هنن مو من العائلة الويكيلوجية طبعا فهم لم يدروا بقراراتها المتخذة “بالاجماع”. هذه الخديعة كانت دائما بصيغة” ممكن تعطيني صلاحية ادارة منشان اعمل ايفينت ؟؟ “.

انا الصراحة ما كنت اتصور هذا من اخلاقهم ولا كنت اتصور ايضا انه  اخلاق الفيس بوك تسمح  لمدير جديد أن يزيل منشء المجموعة من الادارة  الى الحظر مباشرة. طبعا اضف الى ذلك سرقة الاستضافات و المقاطعة المستمرة من الاعضاء العاملين.  قد تستغرب من عقوبة المقاطعة المفتوحة. لا تستغرب هي العقوبة التي تناسب دعاة التعاون المفتوح. فقاطع والا لا تحلم أن نتعاون معك وتصير اساسي مثلنا. هذه هي انفتاحيتهم.

هل هذه القصة غريبة عليك أخي القارئ.. دقق قليلا وقل لي كم مرة شاهدتها في بلادنا. 

هذا الفيديو يحكي واحدة منها و كما يقول ” لا يوجد أي اسقاطات ”

http://www.tubechop.com/watch/795651

رغم اني لم انطق مرة بملكية أو بصنايعية. نحن نتعلم من ويكيبيديا و ويكبيديا تسمي الجميع مساهمين .ولكن لم يكن هذا اللون الذي اتفقنا عليه لويكيلوجيا. لم نتفق على زعيم ينتخب بهذه الطريقة و قرارات حظر لاي عضو علاوة عن ان يكون المؤسس. كيف ذلك ونحن نتكلم عن التعاون المفتوح ونديّة و انتظام عفوي و امور اخرى سأبينها بتدوينات أخرى فان كنت اخي القاريء لازلت ترى أنه من الجشع أن احظى على لقب مؤسسة. وأن الزعيم الجديد هو الاولى بلقب المدير و الممثل الوحيد. فربما عليك أن تنتظر مدوناتي القادمة التي سأشرح لك فيها تغيير اللون الذي يعد به وينفذه قائد الانقلاب.

ثم هناك أمر أخر اتمنى منك عزيزي القارئ أن تفهمني اياه. لماذا لازال  جميي ويلز  يعتبر كمؤسس لويكيبيديا مع أن هناك محررين قدموا أكثر منه في الموسوعة. الجميع يقول ان ويكبيديا قامت على جهود جماهير غفيرة من المتطوعين. و ويكيلوجيا ستكون كذلك أيضا ان شاء الله فهي عنوان اخر للتعاون .

ستقول لي لحظة ويكيبيديا تصفه بمؤسس مشارك بسبب النزاع على التاسيس بينه وبين  لاري سانجر   . نعم  ولكنه يدعى للمؤتمرات كمؤسس و يوجد الاف من صفحات الانترنت تصفه بهذا . مؤتمر تيد  مثلا. دون أن يطرد وتضع  المديرة التنفيذية نفسها مكانه في حركة تصحيحية او  اعتاب مرحلة جديدة.

وهذا ايضا دان فوكس قدم لنا في هذه المؤتمر على انه مؤسس و مدير لمدربي الالعاب. و الموقع يخبر أن هناك مؤسس أخر معه. اتساءل هل طردوه؟؟

يعني ما فرق معي هالحرفين  co  . ساضعها ولكني اخبروني من هو شريكي بالضبط ؟؟؟ اهاه كلكم شركاء وذلك الزعيم هو الممثل الشرعي بناء على انتخاب شلته له.

انا لا اعبء بالالقاب وكنت أريد ان اتنازل عن هذا المشروع الذي صرفت فيه عمري ومالي. ولكني لم استطيع ان أراه يحترق وهو عقيدة في فكري و أمل لكثير من شباب  ليسوا من شلة الزعيم.. لم استطع قبول افكار ترفض جوهره و تستبدلها بما كرهناه من اعراف القبيلة.   الموسوعة تتكلم بوضوح عنه وهي  الممثل الشرعي والوحيد له.ولكني مع كفايتها أعد بكتابة بعض التدوينات لاصحح الصورة الجديدة التي قسروا التعاون اليها خلال غيابي لأكثر من عام عنهم. سأستعين بها بما كانوا قد قالوه… يعني بأقوال الزعيم وما شهده من قبل على طريقة باسم الهزلية. نعم أنا اشاهد برانامجه مؤخرا وأحب ان يضحك قارئي معي على طريقته.

نعم أفخر أني أفهمها واتحدثها

26 ديسمبر

لم أدرك قيمة اللغة التي تهبنا أياها الأم الا عندما قابلت أولئك الامريكان الذين اتوا لتدريسنا لغتهم. كنت أتعب في دراستي الجامعية كي  املك قيمة علمية استطيع تقديمها للاخرين  بينما يأتي شعب اخر فيفخر ويكسب ما تعلمه ببساطة من شفاه والدته و هو طفل يلعب. هذا حقاً ما يمكن ان يسمى ميراثاً شعبياً.

اشعر بالأسى أني قدرت قيمة اللغة الانكليزي قبل أن أقدر لغتي. لكن لم يمضي وقت طويل قبل أن أسافر خارج سوريا و اتعلم كيف اشفق على من لا يعرفونها. نعم أشفقت على الاتراك. هم مسلمون و يحلمون كما يحلم كل المسلمون أن يتعلموا اللغة التي خاطب بها الله البشرية. كنت اشفق عليهم وانا  اتخيل نفسي فتاة تركية يتوجب  عليها أن تتعلم الانكليزية ( لغة العلم في عصرنا ) و العربية أيضا حتى تشبع نهمها.

الحمد لله أني خلقت عربية.

رغم أنه صنف على انه حديث موضوع. لكنه وان لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فانه يلفت نظرنا لمواطن فخر ناطقيها.

روى الطبراني في الأوسط والحاكم والبيهقي في شعب الإيمان وغيرهم عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحبوا العرب لثلاث لأني عربي ، والقرآن عربي ، وكلام أهل الجنة عربي ) .

نعم احتاج أحيانا أن أتذكر أن النبي عربي كي أجبر كسري من الانتماء لمن هذا هو حالهم اليوم.

تداول الناس في اليوم الذي خصصته اليونسكو للغة العربية هذا الحديث من تيد . كم هو رائع … شعرت مرة اخرى ان قوة التأثير لا تتأتى الا من تفاعل مشاعر المتكلم مع اللغة التي ينطقها. هناك الكثير من المشاعر  تخرج مع الفاظه لتصل فاهمي اللغة. كنا محرومين من هذا عندما كنا نتابع تيد بالانكليزية و بترجمات مجردة عن المشاعر تلحق كل عبارة تُنطق. كنا نتمنى ان نضحك عندما يضحك الجمهور في التسجيل.

كم كنا نتمنى ان نندهش معهم ولكن قلما ما كان يحدث هذا. لم تستطع الترجمة المرافقة ان تجعل هذا الحديث موجه لنا بالقدر الذي كنا نتمناه.

هل استخدامنا العامي للغة وهو بحالته هذه يمكن ان يعتبر ثروة. نعم واليكم ما يجعلني أفخر مرة أخرى.

كنت أفكّر بمعنى كلمة تلفيق. كيف يمكن تلفيق الحقائق. و تذكرت تلك القطبة التي كانت الأمهات تعلمها لبناتهن كي ينتهوا من مشكلة أن القماش ينسل. لماذا تذكرتها

لفقة

. لأنها تحمل معنى حسي لكلمة تلفيق. فاسمها لفقة.

خفت ألا يكون هناك تدوين لتلك الثروة الشعبية المختزنة في استعمال تلك الكلمة لتسمية لتلك القطبة التي كما يبدو لم تعد الأمهات تعلمها لبناتهن. فالخياطة  الألية الحديثة لا تترك لنا مهمة التخلص من تنسيل القماش. و يبدو أن ذلك التدريب سيزول مع الكلمة الدالة عليه. لكن الحمد لله وجدت سطرا في مقالة في الويكيبيديا يعرّفها:

  1. الغرزة الملَفَّقة: غرزة مائلة متساوية المساحات تُستخدم فوق حواف الدَّرزة غير المخيطة (القَصَّة). وتمنع الغرزة المُلَفّقَة الحواف من التنسُّل.

كنت اسمع محاضرة لعدنان ابراهيم يشرح فيها جزء الاية ” ويؤتون الزكاة وهم راكعون ” وياتي بالدليل بعد الدليل ان الركوع المقصود هو الخضوع وليس مخصصا بالركوع كركن في الصلاة. اقول لعدنان ابراهيم اننا نعرف هذا المعنى وليس صحيحا ما تقول ان أغلب العامة لا يعرفون هذا وطلاب العلم يعرفونه و  المفسرون يعرفونه

أوكد  له ان العامة تعرف  هذا المعنى و لطالما رددته ولازلت تردده في وجه كل ظالم. هؤلاء الشباب يرددونه و ملؤوا اليوتيوب يرددون.. ما رح نركع. وهم يفهمون والجميع يفهم منهم  ان ما يرفضونه ليس  ذلك الركوع المختص بالصلاة.

حتى الاكراد باليونان يعرفون معنى الركوع ولا يرضونه لغير خالقهم: