Archive | اللغة العربية RSS feed for this section

عوام ولكنهم ليسوا كالعوام

9 أبريل

ما الذي يحصل عندما تتبنى جهة لا تنتمي لك مهمة تثقيفك.

عندما كنا نعمل في مشروع ويكيسيريا. كنت ارى ان مقياس نجاحنا هو في عدد المساهمين وليس في عدد المقالات المكتوبة. رغم انني كنت اكرر ذلك ولكنه لم يكن يعبء به غالبا.

كنت اقول لهم لو أن جهة ما قد اخذت على عاتقها كتابة موسوعة رائعة لنا باللغة العربية فهذا لن ينفعنا. نريد أن نكتب موسوعتنا بأيدينا جميعا لان هذا سيمكن الموسوعات من ان تفعل فعلها في نهضة الشعوب.

فقد كانت الموسوعة البريطانية في بداياتها عمل أسكتلندي بحت. وقد برهنت كتابات اكاديمية ان  تأسيس الموسوعة من أشهر مسببات ومؤثرات عصر النهضة الأسكتلندية.

سأقدم لكم مثالا عنما يجري عندما يتبنى فاعلو خير بعقلية غربية قضية تثقيف عوام الشعب المصري.

لا اعرف كيف يمكن أن يعتقد أولئك ان العوام سيقروؤن في ويكيبيديا عن سلطان من سلاطين المماليك البرجية ان كتبت لهم المقالة باللهجة العامية. فكأنهم يقولون ان لا يمنع المصري العامي من القراءة في ويكيبيديا الا كونها لا تكتب بلهجته العامية. نعم لا شيء سوى ذلك.

لذلك كتبوا له هذه المقالة و طبعا هذا العامي يعرف ضرورة الاستشهاد بمصادر و التوثيق لذلك فانه سيجد ذلك مكتوبا بشكل محترف.

لا اعرف اين يوجد ذلك العامي ولكني اسجّل هنا للتاريخ اننا كنا في مشروع ويكيسيريا نقدم محاضرات وورش عمل لتعريف طلاب الجامعات بضرورة الاستشهاد بمصادر. ومع ذلك كنا جميعا لا نتقنه بالقدر الذي يقدم لهذا العامي المصري الذي لا يفهم الفصحى.

المؤسف ان المقالة التي تغطي نفس الموضوع بويكيبيديا عدا عن انها قصيرة ولم تكتب بطرق موسوعية الا انها ايضا تعدم وجود مصدر واحد.

سررت عندما قرأت بوستا لزميل أيمن النعيمي يخبر به عن ظاهرة ان المحتوى العربي يزيد لكن قراءه لا يزيدون.

القراءة و الكتابة و النشر على الانترنت  صنوان و يجب ان يمكّن الجميع من كلايهما.  يجب ان يكون هناك من يطالب بالادلة و الشواهد حتى يتعب المؤلفون انفسهم بكتابتها.

كنت قد رجعت الى احد الكتب التي درستها ضمن مقرر جامعي أثناء محاولاتي الاولى للكتابة في ويكيبيديا فانهدشت. استاذ الجامعة لا يعبء بوضع مصادر لما ينقله.

لن يكون لبلادنا نهضة ما لم ينعكس في ويكيبيديا و المشاريع التي تتكنى بالويكي بسياسات الويكي التي تفتح التحرير للجميع و تحرم الحظر غير المبرر. والأهم من ذلك أن يصبح مطالبتنا بالدليل على ما تفتري سجية في نفوسنا.

ترى هل سنعيش لنرى شعبنا يقمع الفتن و يمنع الاستهزاء به بإصراره على ابراز المصدر أو الدليل. هل سنعيش لنحيي شعار ” أن كنت ناقلا فالصحة و ان كنت مدعيا فالدليل”.

لا اعتقد ذلك و اسجل هنا للتاريخ أن طلاب الجامعة لا زالوا قادرين على تصديق أي سخف يقدم لهم بتأكيد زميلهم مهما كان عجيبا. فان كان هذا من طلابنا فما بالك بالعوام.

واختلاف أَلسنتكم وألوانكم

26 ديسمبر

الإسبرانتو (أو إسپرانتو) (بالإسبرانتو : Esperanto)  وما ادراك ما الاسبرانتو . الاسبرانتو هي  بحسب ويكيبيديا لغة مصطنعة “سهلة” هكذا تقول ويكيبيديا انها سهلة !!! اخترعها لودفيغ أليعزر زامنهوف کمشروع لغة اتصال دولیة عام 1887. شعرت مباشرة انه يهودي . وطبعا صح ظني. هو يهودي.  وهذه مقالة ويكيبيديا عنه بلغة الاسبرانتو ان احببتم قرائتها.


السيد لودفيغ أليعزر زامنهوف من اليهود الاشكناز ( لا اعرف لماذا كان ابنة الحاج متولي تسمى اشكناز !!!!)  بتكلم اللغة اليديشية التي تطورت من لهجة ألمانية قديمة تأثرت بلغة العبرية واللغات السلافية. وقد تقلص عدد الناطقين بلغة “ييديش” بعد الحرب العالمية الثانية حيث يتكلم أغلبية اليهود الأشكناز اليوم بالعبرية في إسرائيل أو بالإنكليزية في امريكا. و يمثل الأشكناز  (80٪)  اليهود المعاصرين بحسب ويكيبيديا أيضا.

عجيبون هؤلاء اليهود يعملون بشكل مذهل على احياء لغات و تمويت لغات. وهم في مقالتنا هذه يخلقون لغة. ترى هل كتب للاسبرانتو الحياة.

في الحقيقة انا سمعت خبر فشلها قبل ان اسمع عن ولادتها. حيث سمعت عنها كمثال على فشل التنظيم فيما شأنه أن ينتظم عفويا. فخلال حديثنا الذي قدمناه في لقاءنا الأغر عن الانتظام العفوي كمقاربة عن الجموع و لماذا قد تكون حكيمة ،ورد في أحد الفيديوهات تعليل فشلها. لم اكن لانتبه لهذا لولا خبرة الجموع وبركة اجتماعنا. حيث أخبرتني صديقة اعتز بزمالتها بمثال  يعزز فكرتي بضرورة التعاون مع بعضنا كطالبات دكتوراه في الجامعة. حيث انها كانت قد عادت لتوها من مؤتمر ذّكرت فيه هذه اللغة كمثال لتعليل فشل اعتماد لغة قياسية موحدة في التقنيات التي يهتم بها الباحثون في اختصاص المؤتمر.

للاسبرانتو علم أو شعار باللون الاخضر والنجمة في المحاطة باللون الابيض. و للاسبرانتو ايضا أفلام و موسيقا و مكتبات و مؤتمرات سنوية.

وايضا موقع لتعليمها لناطقي العربية. وهذا الموقع التعليمي  متوفر في أكثر من 38 لغة. فعلى عكس كل اللغات الطبيعية ، لم تتمكن الاسبرانتو أن تكون لغةً أم. و معظم متحدثيها تعلموها بجهودهم الشخصية و من خلال مواقع الانترنت.

هناك معلومات مثيرة عن تاريخ هذه اللغة و عن الجهود المستمرة لنشرها وعلاقتها مع الديانة اليهودية والبهائية. كما اعتمدت بعض المؤسسات الدولية مثل مؤسسة اللاوطنية الدولية، لكن الأغلبية من المؤسسات هي  مؤسسات مخصصة لمتحدثين اللغة، وأشهرها المنظمة العالمية للإسبرانتو، التي لها علاقات استشارية مع الأمم المتحدة واليونيسكو.

أنا لا أفهم الجهود التي يبذلها اليهود و الاسرائيليون والذي يمثلون اغلبية الساعين على نشرها وخصوصا انها تقترن بجهود أخرى للوجود مع العرب لأجل دعم ويكيبيديا العربية.

ما سر قصصهم مع اللغات.

ليسوا وحدهم من لهم مساعي متعددة  فاليونسكو نفسها  تدعم الاسبرانتو وفي الوقت نفسه تطلق حملات لتدعم بقاء اللغات  على أنها الرديف الحقيقي لبقاء تنوع الحضارات و استمرارها.

أما أنا فلدي اسبابي لتجعلني أفخر بلغتي   واضيف اليها هنا  تسبيحي لأية من ايات الخالق.

“وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ “  الروم ﴿٢٢

نعم أفخر أني أفهمها واتحدثها

26 ديسمبر

لم أدرك قيمة اللغة التي تهبنا أياها الأم الا عندما قابلت أولئك الامريكان الذين اتوا لتدريسنا لغتهم. كنت أتعب في دراستي الجامعية كي  املك قيمة علمية استطيع تقديمها للاخرين  بينما يأتي شعب اخر فيفخر ويكسب ما تعلمه ببساطة من شفاه والدته و هو طفل يلعب. هذا حقاً ما يمكن ان يسمى ميراثاً شعبياً.

اشعر بالأسى أني قدرت قيمة اللغة الانكليزي قبل أن أقدر لغتي. لكن لم يمضي وقت طويل قبل أن أسافر خارج سوريا و اتعلم كيف اشفق على من لا يعرفونها. نعم أشفقت على الاتراك. هم مسلمون و يحلمون كما يحلم كل المسلمون أن يتعلموا اللغة التي خاطب بها الله البشرية. كنت اشفق عليهم وانا  اتخيل نفسي فتاة تركية يتوجب  عليها أن تتعلم الانكليزية ( لغة العلم في عصرنا ) و العربية أيضا حتى تشبع نهمها.

الحمد لله أني خلقت عربية.

رغم أنه صنف على انه حديث موضوع. لكنه وان لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فانه يلفت نظرنا لمواطن فخر ناطقيها.

روى الطبراني في الأوسط والحاكم والبيهقي في شعب الإيمان وغيرهم عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحبوا العرب لثلاث لأني عربي ، والقرآن عربي ، وكلام أهل الجنة عربي ) .

نعم احتاج أحيانا أن أتذكر أن النبي عربي كي أجبر كسري من الانتماء لمن هذا هو حالهم اليوم.

تداول الناس في اليوم الذي خصصته اليونسكو للغة العربية هذا الحديث من تيد . كم هو رائع … شعرت مرة اخرى ان قوة التأثير لا تتأتى الا من تفاعل مشاعر المتكلم مع اللغة التي ينطقها. هناك الكثير من المشاعر  تخرج مع الفاظه لتصل فاهمي اللغة. كنا محرومين من هذا عندما كنا نتابع تيد بالانكليزية و بترجمات مجردة عن المشاعر تلحق كل عبارة تُنطق. كنا نتمنى ان نضحك عندما يضحك الجمهور في التسجيل.

كم كنا نتمنى ان نندهش معهم ولكن قلما ما كان يحدث هذا. لم تستطع الترجمة المرافقة ان تجعل هذا الحديث موجه لنا بالقدر الذي كنا نتمناه.

هل استخدامنا العامي للغة وهو بحالته هذه يمكن ان يعتبر ثروة. نعم واليكم ما يجعلني أفخر مرة أخرى.

كنت أفكّر بمعنى كلمة تلفيق. كيف يمكن تلفيق الحقائق. و تذكرت تلك القطبة التي كانت الأمهات تعلمها لبناتهن كي ينتهوا من مشكلة أن القماش ينسل. لماذا تذكرتها

لفقة

. لأنها تحمل معنى حسي لكلمة تلفيق. فاسمها لفقة.

خفت ألا يكون هناك تدوين لتلك الثروة الشعبية المختزنة في استعمال تلك الكلمة لتسمية لتلك القطبة التي كما يبدو لم تعد الأمهات تعلمها لبناتهن. فالخياطة  الألية الحديثة لا تترك لنا مهمة التخلص من تنسيل القماش. و يبدو أن ذلك التدريب سيزول مع الكلمة الدالة عليه. لكن الحمد لله وجدت سطرا في مقالة في الويكيبيديا يعرّفها:

  1. الغرزة الملَفَّقة: غرزة مائلة متساوية المساحات تُستخدم فوق حواف الدَّرزة غير المخيطة (القَصَّة). وتمنع الغرزة المُلَفّقَة الحواف من التنسُّل.

كنت اسمع محاضرة لعدنان ابراهيم يشرح فيها جزء الاية ” ويؤتون الزكاة وهم راكعون ” وياتي بالدليل بعد الدليل ان الركوع المقصود هو الخضوع وليس مخصصا بالركوع كركن في الصلاة. اقول لعدنان ابراهيم اننا نعرف هذا المعنى وليس صحيحا ما تقول ان أغلب العامة لا يعرفون هذا وطلاب العلم يعرفونه و  المفسرون يعرفونه

أوكد  له ان العامة تعرف  هذا المعنى و لطالما رددته ولازلت تردده في وجه كل ظالم. هؤلاء الشباب يرددونه و ملؤوا اليوتيوب يرددون.. ما رح نركع. وهم يفهمون والجميع يفهم منهم  ان ما يرفضونه ليس  ذلك الركوع المختص بالصلاة.

حتى الاكراد باليونان يعرفون معنى الركوع ولا يرضونه لغير خالقهم: